بيريهان عمر الحريرى: قدمت أغنية «عشان كدة قلت لأ» لتوجيه رسالة للنساء «هنجيبلك حقك»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لاقتراحات اماكن الخروج

تشبعت بالفن من والديها الفنان الراحل عمر الحريرى ووالدتها الممثلة المغربية رشيدة رحمونى، إلا أنها اختارت طريقا مختلفا عن التمثيل سلكته بيريهان وهو الغناء، لتقدم أغنيتها «عشان كده قُلت لأ» والتى أكدت أنها قدمتها خصيصا لترد بالغناء على أغنية «عشان تبقى تقولى لأ» التي قدمها المغنى تميم يونس مؤخرا وأثارت جدلا بسبب ما حملته من جمل تهين الفتيات وتسىء لهن، بحسب منتقدى الأغنية.

«بيريهان» قالت في تصريحات لـ«المصرى اليوم» إن تقديمها الأغنية جاء بسبب شعورها بالانزعاج، بعد سماعها أغنية «عشان تبقى تقولى لا»، إذ تحرّكت مشاعر الغضب لديها، بينما كانت تسمع كلمات الفنان الشاب تميم يونس، فقررت الانطلاق للرد عليه بالأسلوب نفسه مُعتبرة مشاعرها دافعًا إيجابيًّا للانطلاق تجاه مستقبلها الفنى، ولتحاكى مسار والدها الذي ترك بصمته الفنية لديها، لكنها كانت عبر السينما والتليفزيون، فقدمت أغنيتها «عشان كده قلت لأ».

وتابعت: «تواصلت مع المُخرج الشاب محمد عيسى من خلال صديق مُشترك، وعرضت عليه رغبتى في الدفاع عن النساء، فتحمس (عيسى) وتعاون مع شقيقته سهيلة لتكتب كلمات الأغنية لى، خاصة أنها أكدت ضيقها من أغنية تميم يونس (عشان تبقى تقولى لا)».

وجاءت كلمات الأغنية الجديدة: «فاكرها سايبة وأنا دايبة وهموت عليه.. كان يوم أسود لما قابلتك وطلبت لاتيه.. جايبلى عسيلى بيلومنى ويقولى ليه.. أنا قُلت لأ من كُتر العِبر اللى فيه»، وأشارت «بيريهان» إلى أن رسالة مؤلفة الأغنية سهيلة عيسى كانت توجيه رسالة حادة إلى تميم يونس، وبث رسالة للنساء: «إحنا في ظهرك.. هنجيبلك حقك». وأوضحت «بيريهان» أنها عشقت غناء الراب والغناء بالإنجليزية سنوات، وتهوى الغناء منذ نعومة أظافرها، لكن أغنية «عشان كده قولت لأ» كانت تجربتها الجديدة في الغناء باللغة العربية فقط، وتعتبرها ناجحة، فبمجرد طرح الأغنية وصلت نسب مشاهدتها إلى 30 ألفًا عبر «يوتيوب» في الساعات الأولى، وتابعت: توالت ردود الأفعال فالبعض أثنى على الأغنية، في حين سخر آخرون وأن علىَّ العودة إلى المطبخ بعد الغناء. وعن رأى والدتها في غنائها الراب وأغنيتها «عشان كده قلت لأ»، قالت: «فى البداية لم يكن هناك استيعاب لفكرة غنائى الراب، لكن حاليًا والدتى مبسوطة بى، وأفتكر أبويا هيكون فخور بيّا لأنه علّمنى ماسكتش على حقى».

وحول رد فعل المغنى تميم يونس على ردها على أغنيته بأغنية تهاجمه قالت «بيريهان»: لم ينزعج تميم من أغنيتنا، وقال إننا أحسن ناس ردّت عليه وكان مُتفهما. وتابعت: «توجد رسالة أردت توجيهها- إحنا كسيدات تعبنا- وتميم (أفور شوية).. وإذا هو أخد سكة اختيار شخصية في أغنية أنا سأرد بالطريقة نفسها ونمشيها بهذا الشكل، وأنا سأتكلّم بلسان الست ورغم أن غالبية اللى اتضايقوا سيدات، لكن يوجد رجال أزعجتهم كلمات أغنية تميم، والرجال القليلين اللى اتضايقوا بيفرقوا ومانستغناش عنهم».

وعن استعانتهم بمخرج لتقديم الأغنية قالت: «تميم غلط لما خلّى الأغلبية في الكليب رجال، لكن إحنا قررنا مانعملش الغلطة نفسها، وكنت رافضة العمل يكون كله ستات، وتعمّدت اختيار مؤلفة الكلمات (فتاة) وليس رجلًا، وعُرض علىَّ الكلمات من رجال ونساء، والاتنين كانوا كويسين، لكن اخترت الكاتبة لأن كلماتها مُعبرة أكتر.. وماغيّرتش كلمات مع سهيلة كانت الأغنية بالكلمات نفسها من البداية حتى إطلاق الأغنية بشكلها النهائى».

وحول رغبتها في استكمال مشوارها الفنى قالت: «عمرى 22 عاما سافرت إلى بريطانيا من أجل دراسة الهندسة الصوتية والأداء المسرحى، وخلال فترات الدراسة، عملت مُديرة للإنتاج في إنجلترا، أنهيت دراستى وعدت إلى مصر، منذ أشهر، وأعمل حاليًا بهندسة الصوت الخاصة بالأفلام، أما الغناء فلم أتعلمه أكاديميًا إلا أننى حصلت على دورة تدريبية بالجامعة الأمريكية، للتمرينات الصوتية، لمدة أربعة أشهر، بعد انتهائى من الثانوية العامة، وأنوى دمج الغناء العربى بالإنجليزى والتركيز على الأغانى العربية بالفترة المقبلة، وأجهز ألبومى الغنائى الأول بالعربية، ويشمل أغانى على طريقة الراب: (مجتمعنا بيخاف من التجديد وحابة إن الناس تبدأ تسمع الراب)».

أخبار ذات صلة

0 تعليق