صن: اختراق بريد جوارديولا الإلكتروني ومحاولة ابتزازه.. والشرطة تحقق

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ادعى مسؤول في الخدمات التقنية أنه قام باختراق البريد الإلكتروني لجوسيب جوارديولا مدرب مانشستر سيتي، وعلم من خلاله العديد من المعلومات سواء تفاصيل شخصية للاعبين وسجلات خاصة بمحادثات سرية للصفقات، وذلك وفقا لتقرير نشرته صحيفة "صن" البريطانية.

وقال التقرير إن الشخص الذي اخترق البريد الإلكتروني للمدرب الإسباني يرغب في بيع محتويات البريد التي حصل عليها مقابل 100 ألف جنيه إسترليني.

ولم يتوقف المخترق عند هذا الحد، بل أوضح أنه يمتلك أرقام هواتف كل اللاعبين وحسابات البريد الإلكتروني الخاصة بهم، وتفاصيل يمكن استخدامها بطريقة غير قانونية لمهاجمة نجوم آخرين.

ووفقا للصحيفة البريطانية التي تحصلت على فيديو للمخترق قال فيه: "اختراق بريد جوارديولا كان أسهل شيء قمت به في حياتي على الإطلاق".

وقام المخترق بأخذ عددا من صور الشاشة للبريد المرسل والمستقبل من قبل جوارديولا خلال فترة عمله في مانشستر سيتي عام 2017.

وادعى المخترق أنه كان يعمل لمانشستر سيتي بتعاقد دام لمدة عامين بداية من 2016، حتى قرر النادي إنهاء العلاقة مع شركته.

وخلال يومين في يوليو 2017 وصل إلى حساب بيب من هاتفه وقام بتحميل المحتويات السرية الخاصة بالمدرب الإسباني.

وقال المخترق حسبما نقلت "صن" أن الشرطة لن تتمكن من الوصول إلى الحساب المشفر والذي حفظ عليه كل البيانات، وقال إنها مؤمنة بشكل جيد فقط دون إدلاء أي تفاصيل أخرى.

وكشف المخترق وفقا لادعاءاته، عن وجود مفاوضات لصفقات محتملة بين ماتيس دي ليخت مدافع أياكس وقتها ويوفنتوس حاليا، وكذلك سوكراتيس باباستاثوبولوس مدافع بوروسيا دورتموند وقتها وأرسنال حاليا.

كما أوضح أنه يمتلك كل تفاصيل طرق الاتصال بكل لاعب، ومن اللاعبين الذين يمتلك أرقامهم ووسائل التواصل معهم هم جو هارت حارس الفريق السابق وفينسنت كومباني قائد سيتي السابق.

وتواصلت صحيفة "صن" البريطانية مع مسؤولي مانشستر سيتي للإبلاغ عن المخترق، ثم قام النادي بالتواصل مع شرطة مدينة مانشستر وقامت الشرطة بتعقب المشتبه به حتى تم القبض عليه.

وقامت الشرطة بتفتيش منزله وفحصت عددا من أجهزة الحاسب والهواتف وعددا من حسابات البريد الإلكتروني.

وقالت متحدثة باسم الشرطة: "اعتقل رجل في الـ30 من عمره، للاشتباه بارتكاب جريمة سوء استخدام الحاسب وفقا لقانون 1990".

وأكملت "تم إطلاق سراحه لكن التحقيقات جارية".

طالع أيضا

أخبار ذات صلة

0 تعليق