ذعر فى أمريكا.. رصد أول إصابة بكورونا دون الاحتكاك بشخص مصاب فى كاليفورنيا.. وارتفاع وفيات الفيروس فى الصين إلى 2744 شخصا و78497 مصاباً

الموجز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الموجز

يواصل فيروس كورونا المستجد الانتشار واقتحام دول لم تسجل إصابات بالمرض، في الوقت الذي يكافح فيه العالم لوقف زحفه، سواء كان ذلك بالبحث عن لقاح للقضاء عليه، أو تشديد الإجراءات الوقائية.

أعلنت السلطات الصينية، اليوم، الخميس، ارتفاع حصيلة الوفيات بفيروس كورونا داخل الصين إلى 2744 والإصابات المؤكدة إلى78 ألفا و497 حالة.

وقالت لجنة الصحة الوطنية بالصين، إنه وفقا للبيانات الأخيرة لـ31 إقليم، تم تسجيل 78 ألفا و497 حالة مؤكدة بفيروس كورونا وشفاء 32 ألفا و495 شخصا بعد معالجتهم ، ووفاة 2744 شخصا. حسبما نشر موقع "اليوم السابع".

وسجل إقليم هوبي الواقع بوسط البلاد ومركز تفشي الفيروس 409 حالة إصابة جديدة في 26 فبراير، ووفاة 26 حالة.

يذكر أن فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد-19"، بحسب التسمية التي أطلقتها عليه منظمة الصحة العالمية، ظهر أولا في أواخر ديسمبر/كانون الأول 2019 في مدينة ووهان في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في يناير/كانون الثاني.

وفرضت السلطات الصينية في 23 يناير حجرا على مدينة ووهان البالغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، وأغلقت سائر أنحاء مقاطعة هوباي في الأيام التي تلت.

وبلغ الوباء ذروته في الصين بين 23 يناير و2 فبراير، حين بدأ عدد الإصابات اليومية يتراجع، بحسب منظمة الصحة العالمية.

ويواصل الفيروس تفشيه إذ بات منتشرا خارج الصين في أكثر من ثلاثين دولة، لكن عدد الإصابات الجديدة في الصين مستمر في التراجع، وبذلك، تحول الانتباه الآن إلى حالات الإصابة خارج الصين وكيفية انتقالها بين البلدان.

وفي سياق متصل، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنه تم تسجيل 15 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، فيما عين نائبه مايك بنس مسؤولا عن ملف مكافحة الفيروس، وقال ترامب خلال مؤتمر صحفى، إنه "بفضل كل ما فعلناه فإن الخطر على الشعب الأمريكي يبقى متدنيا جدا"، كما انتقد ترامب خصومه الذين"استهزؤوا" في البداية بالقرارات التي اتخذتها إدارته لمواجهة الفيروس، وفقا لشبكة "آي بي سي نيوز" الأمريكية. حسبما نشر موقع "اليوم السابع".

وأوضح الرئيس الأمريكي، أن "الكونجرس خصص مليارين ونصف المليار دولار لمواجهة كورونا".

فيما قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، إن الزيادة المفاجئة في الإصابات في بلدان خارج الصين "مقلقة جدا".

وفي سياق متصل، قال مسؤولون عسكريون فى كوريا الجنوبية، اليوم الخميس، إن سيول وواشنطن ستؤجلان تدريبات عسكرية مشتركة حتى إشعار آخر، وسط تفشي فيروس كورونا المتنامى في كوريا الجنوبية والذي أصاب الآن جنود من كلا البلدين.

وبحسب وكالة أنباء كوريا الجنوبية "يونهاب"، "قررت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تأجيل تدريباتهما العسكرية المشتركة في فصل الربيع، بسبب مخاوف متزايدة من انتشار فيروس كورونا الجديد(كوفيد -19)".

قالت قيادة القوات المشتركة للبلدين، "كان الجانبان يخططان مبدئيا لإجراء تدريبات مركز القيادة والمحاكاة بالحاسوب في مارس، لكنهما قررا تأجيلها حتى إشعار آخر في ضوء إعلان الحكومة الكورية الجنوبية عن أعلى مستوى تأهب ضد فيروس كورونا الجديد."

رصدت السلطات الصحية فى الولايات المتحدة الأمريكية، حالة إصابة غير مسبوقة بفيروس كورونا، ما أثار الذعر بين المواطنين بل حتى مسؤولي الصحة أنفسهم، وأكدت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكية CDC، انتقال عدوى كورونا لشخص فى ولاية كاليفورنيا، من دون أن يحتك بشخص مصاب، فى حادثة قد تكون الأولى من نوعها في الولايات المتحدة.

وذكر موقع قناة الحرة أن المصاب تم رصده من خلال نظام الصحة العامة، ولا تتوفر أي معلومات عن سفره لدول انتشر فيها الفيروس، أو تعرضه لشخص مصاب بالفيروس، مع الإشارة إلى تقارير سابقة حذرت من احتمال انتقال الفيروس بطرق غير مألوفة مثل أنابيب الصرف الصحي. أو من أشخاص حاملين للمرض لكن لا تبدو عليهم أعراضه.

وقد تم إعلان هذه الحالة الفريدة بعد فترة وجيزة من قول الرئيس دونالد ترامب إن تدابير احتواء مشددة للصحة العامة وقيود دخول السفر قد حدت بنجاح من انتشار فيروس كورونا في الولايات المتحدة، وبهذه الحالة، يرتفع عدد الحالات المسجلة في الولايات المتحدة بالفيروس إلى 60 حالة، بما في ذلك 45 حالة بين الأميركيين الذين أعيدوا إلى البلاد من ووهان مركز اندلاع المرض بوسط الصين، وسفينة دياموند برينسيس الموبوءة التي تم حجزها في اليابان.

وكان مسؤولو الصحة العامة قد تمكنوا من تتبع جميع حالات الإصابات في البلاد وتحديد مصادر العدوى، من خلال ربطها برحلة حديثة إلى الخارج، أو التعرض لمريض معروف.

لكن مسؤولي CDC قالوا إن من المحتمل أن يكون المريض قد تعرض إلى شخص مصاب عائد من الخارج، من دون توافر معلومات تحدد هوية الشخص بالضبط.

وقال الدكتور ويليام شافنر، اختصاصي الأمراض المعدية في جامعة فاندربيلت، إن هذا "يدعو إلى القلق، ومن شأنه أن يشير إلى وجود حالات أخرى غير مكتشفة، ما يعني حدوث عمليات عدوى منخفضة الدرجة".

وقال مسؤولو الصحة العامة إن الشخص المصاب من سكان مقاطعة سولانو بولاية كاليفورنيا ويتلقى الرعاية الطبية اللازمة، من دون كشف مزيد من التفاصيل.

وعلى الرغم من ضيق الإمكانيات، قال شافنر إن الأطباء في المنطقة يرغبون في توسيع نطاق اختبار فيروس كورونا بين مرضاهم، من أجل كشف أي مصابين آخرين محتملين.

ويتعين تأكيد كل عمليات الفحص لفيروس كورونا فى مراكز CDC فى عملية تستغرق عدة أيام، وكانت تقارير حديثة ذكرت أن انتشار فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة مسألة وقت.

وكان الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، أعلن مساء الأربعاء ، أنه عين نائبه مايك بنس مسؤولا عن ملف مكافحة الفيروس، وقال ترامب خلال مؤتمر صحفي خصصه للحديث عن الفيروس الذى تفشى في الصين ويواصل انتشاره في العالم، إنه "بفضل كل ما فعلناه فإن الخطر على الشعب الأمريكى يبقى متدنيا جدا".

كما انتقد ترامب خصومه الذين"استهزؤوا" فى البداية بالقرارات التي اتخذتها إدارته لمواجهة الفيروس، وفقا لشبكة "آي بي سي نيوز" الأمريكية، وأوضح  أن "الكونجرس خصص مليارين ونصف المليار دولار لمواجهة كورونا"، وأضاف، "قد نحتاج المزيد، تهديد الفيروس يظل منخفضا بالنسبة للشعب الأمريكى، مستعدون لفعل كل ما هو ضرورى فى حال انتشار فيروس كورنا فى الولايات المتحدة".

وتابع الرئيس الأمريكى، إن الولايات المتحدة هى الأولى على مستوى العالم من حيث الاستعداد لمواجهة فيروس كورونا، وأكد ترامب أن "أزمة فيروس كورونا ستنتهى "عاجلا أم آجلا".

وأشار خلال حديثه، إلى أن الوقت ليس مناسبا لحظر السفر إلى إيطاليا وكوريا الجنوبية، بسبب فيروس كورونا، مضيفا، "سنفرض فى الوقت المناسب قيودا جديدة على السفر إلى دول أخرى غير الصين لمكافحة كورونا".

أخبار ذات صلة

0 تعليق