الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب: «الإرهاب العنصر الأبرز في التحديات الإجرامية»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

بدأت جلسات المؤتمر الثالث والأربعين لقادة الشرطة والأمن العرب المنعقد بتونس، صباح اليوم، بحضور كلا من إلياس الفخفاخ، رئيس الحكومة في الجمهورية التونسية والأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود وزير الداخلية في المملكة العربية السعودية،الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب، ورئيس الدورة السادسة والثلاثين للمجلس ووزراء الداخلية في الدول العربية الاعضاء واستهلت الجلسة بكلمة الدكتور محمد بن على كومان الامين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب .

قال «كومان»: يشرفني وهذا المجلس يلتئم مرة أخرى في عاصمة التعاون الأمني العربي، تونس العزيزة، أن أرفع إلى مقام سيادة الرئيس قيس سعيّد، حفظه الله ورعاه، أخلص مشاعر المودة والاحترام، مقدراً كل التقدير تكرم سيادته بشمول هذه الدورة برعايته السامية، ومجدداً الإعراب عن امتناننا لدعمه الموصول للعمل العربي المشترك، وللعناية الكريمة التي يوليها لمجلس وزراء الداخلية العرب وأمانته العامة «.

واضاف «كومان»: «ويُسعدني أيضاً أن أتوجه بالشكر الجزيل إلى إلياس الفخفاخ، رئيس الحكومة على تفضله بافتتاح أعمال هذه الدورة، مجددا لمعاليه تهانينا الصادقة بمناسبة توليه مهامه الجليلة، وراجيا له كل التوفيق والسداد في تحقيق طموحات الشعب التونسي الأبي وآماله العريضة، ومقدرا كل التقدير الدعم البناء الذي توليه الحكومة التونسية الرشيدة للأمانة العامة وأنشطتها المختلفة» ..

وتابع: «لا يفوتني كذلك أن أتقدم بأخلص التهاني إلى هشام المشيشي، وزير الداخلية، معربا له ولمساعديه كافة عن شكرنا الجزيل لتوفير كل مقومات النجاح لهذا اللقاء الأمني العربي الكبير، وتأمين أسباب الراحة والطمأنينة للوفود المشاركة، ويشرفني كذلك أن أتوجه بأخلص معاني التقدير والعرفان إلى الرئيس الفخري لمجلسنا، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود، وإلى سائر إخوانه أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب على دعمهم الدائم للأمانة العامة وللعمل الأمني العربي المشترك.

وأكد «كومان»: «نجتمع اليوم وما يزال الإرهاب يشكل العنصر الأبرز في سلم التحديات الإجرامية التي تواجهها المنطقة العربية والعالم أجمع. فلم يعد بإمكان أي دولة ولا أي تجمع إقليمي الادعاء بأنه بمنأى عن الإرهاب أو بمعزل عن تداعياته الخطيرة. وإن العمليات الإرهابية التي شهدها العالم في الآونة الأخيرة تدل بما لا يدع مجالا للشك على أن الإرهاب لا دين له ولا عرق ،ووتكفي الإشارة إلى الهجومين الإرهابيين اللذين استهدفا مقهيين في مدينة هاناو في ألمانيا قبل نحو أسبوع للدلالة على أن الدوافع التي تقف وراء الأعمال الإرهابية هي ذاتها في كل مكان: العنصرية والتأويل الخطأ للتعاليم الدينية السمحة والسعي المقصود إلى تأجيج مشاعر الكراهية والإقصاء، وتدمير علاقات المودة والإخاء بين الأمم والشعوب» .

أوضح «كومان»: لقد حقق مجلسنا هذا العام ـ كدأبه كل سنة ـ خطوة بارزة على صعيد مكافحة الإرهاب تمثلت في إصدار القائمة العربية السوداء لمنفذي ومدبري وممولي الأعمال الإرهابية، بعد أن تم إدراج عدد من الكيانات عليها من قبل اللجنة القانونية المعنية، وفق المعايير المعتمدة من قبل المجلس، وفي هذا الإطار كذلك سينظر المجلس اليوم في إنشاء فريق خبراء عربي يُعْنَى برصد التهديدات الإرهابية والتحليل الفوري للأعمال الإرهابية، وهو ما سيشكل خطوة عملية أخرى في سبيل تعزيز التعاون بين الدول العربية في مواجهة الإرهاب«.

واستطرد «كو مان»: «وإلى جانب إنشاء هذا الفريق يندرج على جدول أعمال هذا اللقاء عدد من المواضيع التي ينتظمها خيط رابط يتمثل في هاجس تطوير أدوات العمل وهياكله بحيث تستجيب للمستجدات الأمنية، فهناك تصور لتعديل اختصاصات المكاتب العربية المتخصصة وتسمياتها بما يسمح بزيادة فعالية معالجة المجلس للقضايا الأمنية المختلفة. وهناك تفعيل للمؤتمرات والاجتماعات التي تعقد في نطاق الأمانة العامة بهدف زيادة نجاعتها في تقاسم التجارب والممارسات الفضلى بين الدول الأعضاء. وهناك مشروع لاستراتيجية عربية لمواجهة جرائم تقنية المعلومات تضمن إضافة نوعية في هياكل المجلس هي إنشاء وحدة لتنسيق جهود الدول العربية في هذا المجال» .

لقد سعى مجلسنا الموقر خلال السنوات الماضية إلى توطيد التعاون مع المنظمات الدولية المعنية بالشأن الأمني مثل الأمم المتحدة والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول) ومع المنظمات المنبثقة عن التجمعات الإقليمية مثل الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي، وذلك امتثالا لدعوة مجلس جامعة الدول العربية بأن يكون التعاون مع هذه المنظمات من خلال الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب.

واسمحوا لي بهذه المناسبة أن أحيي منسق الاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب وسعادة السيدة كاترين دَ بول، مديرة جهاز الشرطة الأوروبية (اليروبول) اللذين يشكل حضورهما معنا اليوم لأول مرة دليلا على الإيمان المشترك بضرورة تعزيز التعاون الأمني بين أوروبا والعالم العربي لا فقط في مجال مكافحة الإرهاب وإنما كذلك في مواجهة كل التحديات الإجرامية المشتركة كالهجرة غير الشرعية وتجارة المخدرات والجريمة السيبرانية وسائر أنماط الجريمة المنظمة...

وإن هذا الحضور اليوم من الجانب الأوروبي يأتي تتويجا لمسار من التعاون الفني بدأ منذ بضع سنوات مع المركز الأوروبي لمكافحة الإرهاب ومشروع مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التابع للمفوضية الأوروبية والوكالة الأوروبية لحرس الحدود وخفر السواحل وأسفر عن تنظيم عدة أنشطة مشتركة ناهيك عن برمجة عدة فعاليات لهذه السنة من بينها مؤتمر أورو-عربي حول أمن الحدود ولقاء مشترك حول احترام حقوق الإنسان في سياق مكافحة الإرهاب، يعقد بالتزامن مع المؤتمر السنوي للمسؤولين عن حقوق الإنسان في وزارات الداخلية العربية، وذلك انسجاما مع حرص المجلس على أن تظل مكافحة الإرهاب ومواجهة الإجرام محاطة بسياج منيع من احترام حقوق الإنسان ومراعاة كرامته.

ولا بد أن أثمن هنا العلاقة المتميزة بين الأمانة العامة ومنظمة الأمم المتحدة ممثلة بمكتبها المعني بالمخدرات والجريمة ومكتبها المعني بمكافحة الإرهاب الذي بدأنا معه هذا العام مسارا سيفضي بحول الله إلى تطوير الاستراتيجية العربية لمكافحة الإرهاب لعام 1997م، في ضوء الركائز الأربع التي تقوم عليها استراتيجية الأمم المتحدة العالمية، مع أخذ الخصوصية العربية بعين الاعتبار.

وأود كذلك أن أثمن التعاون البناء القائم بيننا وبين المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول) التي نعرض اليوم على المجلس صيغة مطورة لمذكرة التفاهم المبرمة معها، من شأنها أن تتيح تعاونا أكثر فعالية وأن تسمح بالنفاذ المتبادل إلى قواعد البيانات الجنائية.

يسعدني في الختام، أن أتوجه بالشكر الجزيل إلى الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود رئيس الدورة المنصرمة للمجلس، على رعايته الكريمة للأمانة العامة ومتابعته الحثيثة لأعمالها، واثقاً من أن رئاسة معالي الفريق أول شرطة حقوقي الطريفي إدريس دفع الله أحمد، وزير الداخلية في جمهورية السودان للدورة السابعة والثلاثين ستعطي دفعاً قوياً للتعاون الأمني العربي. كما يسرني أن أرحب بأصحاب المعالي الوزراء الذين يشاركون في أعمال المجلس للمرة الأولى، متمنياً لهم كل التوفيق والنجاح في أداء مهامهم النبيلة، وواثقاً من أننا سنلقى منهم كل الدعم والمساندة

أخبار ذات صلة

0 تعليق