النيابة تطلب التحريات عن المتهم بقتل ابن أخيه بالسيدة زينب

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تواصل نيابة حوادث جنوب القاهرة الكلية، اليوم الأحد، تحقيقاتها مع المتهم بإلقاء جثة ابن أخيه بجوار معهد الأورام بمنطقة السيدة زينب، كما طالبت بسرعة التحريات حول المتهم للوقوف على نشاطه.

 

كانت النيابة أمرت في وقت سابق بحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات، كا أمرت بجمع الكاميرات بمحيط معهد الأورام وتفريغها لاستكمال التحقيقات.

 

تعود أحداث الواقعة إلى تلقي اللواء نبيل سليم، مدير مباحث القاهرة، بلاغًا من قسم السيدة زينب، يفيد بأن الخدمات الأمنية المعينة بشارع القصر العينى ـ دائرة القسم، عثرت على جثة بشارع أحمد الطبرسى من شارع القصر العينى ـ دائرة القسم.

 

وبالانتقال والفحص عثر على جثة لذكر "مجهول الهوية" لشخص فى العقد الثانى من العمر، يرتدى ملابسه كاملة مسجاة على ظهرها بمحل البلاغ، وبها إصابات عبارة عن (سحجات وكدمات متفرقة بالجسم)، وعثر بحوزته على متعلقات شخصية عبارة عن (2 أسورة معصم "حظاظة"، سلسلة فضية، دبلة فضية، مفتاح معدني) وتم نقلها لمشرحة النيابة بزينهم.

 

وبمتابعة تقرير الصفة التشريحية لجثة المتوفى، تبين وجود كدمات شرطية مزدوجة وسحجات بأماكن متفرقة بالجسم، وأثار تكبيل بالقدمين واليدين ويرجح استخدام خرطوم أو عصا مرنة لإحداث الإصابات المنوه عنها، ومن خلال النشر عن أوصاف الجثة، وفحص المترددين على مشرحة النيابة أمكن تحديد والدة المجنى عليه وتبين أنها "م. أ. م" 34 عامًا، ربة منزل.

 

وبسؤالها أقرت بتعرفها على الجثة، وأقرت بأنها لنجلها "ن. م. ع" 15عامًا، عامل، ومقيم طرف عمه "ع. ع. ا" 40 عامًا، فرارجى، ومقيم في شارع البحر الأعظم، والسابق اتهامه فى قضيتين "مخدرات، اغتصاب" آخرهما 24712 لسنة 2010م الجيزة / جيزة "اغتصاب" لسابقة انفصالها عن والده المقيد الحرية على ذمة قضية بلطجة، وزواجها من آخر، ونفت علمها بملابسات وفاته.

 

وبتكثيف التحريات أمكن التوصل إلى أن وراء ارتكاب الواقعة عم المجنى عليه "ع. ع. ا"، وعقب تقنين الإجراءات

تم استهدافه بمأمورية بالتنسيق مع قطاعى الأمن العام وأمن الجيزة أسفرت عن ضبطه.

 

وبمواجهته أقر بأنه نظرًا لتضرر قاطنى المنطقة سكنه من قيام المجنى عليه بارتكاب العديد من وقائع السرقات بذات المنطقة وآخرها سرقة دراجة هوائية من أحد سكان المنطقة بأسلوب "المغافلة"، قام باحتجازه بالشقة سكنه وتوثيقه باستخدام "حبل" والتعدي عليه بالضرب باستخدام "خرطوم بلاستيك" محدثًا ما به من إصابات بدعوى تأديبه، وأثناء ذلك شعر المجنى عليه بحالة إعياء شديد، فقام بالاستعانة بنجل شقيقه "س. د. ع" 17عامًا، عامل، ومقيم بذات العنوان، واصطحباه بدراجة بخارية "ملك والد المجنى عليه" فى محاولة لإسعافه بمستشفى قصر العينى، إلا أنهما فوجئا بوفاته فقاما بالتخلص منه بمحل العثور، ولاذا بالفرار.

 

وتم بإرشاد المتهم ضبط الأخير، وبمواجهته بما جاء بأقوال عمه "المتهم الأول" أيدها، وأقر باقتصار دوره على مساعدة المتهم الأول فى التخلص من جثة المجنى عليه والاتفاق، فيما بينهما على اختلاق رواية هروبه من مسكنهم، وتم بإرشاد المتهم الأول بمسكنه ضبط ما يلي ملابس الداخلية وحذاء خاصين بالمجنى عليه، ودراجة بخارية ماركة بوكسر سوداء اللون "بدون لوحات معدنية"، حبل، خرطوم بلاستيك (والمستخدمين في ارتكاب الواقعة)، وتحرر عن ذلك ملحقًا للمحضر الأصلي، وتولت النيابة العامة التحقيق.

0 تعليق