إلغاء بطولة العالم لناشئى الأثقال.. وتأجيل مباريات فى إيطاليا وأبطال آسيا.. "كورونا" يواصل ضرب الرياضة فى العالم

الموجز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الموجز

حالة من الخوف والقلق انتابت الرياضة العالمية، جراء انتشار فيروس كورونا، حيث تسبّبت المخاوف من انتشار الفيروس فى تأجيل وإلغاء الكثير من الأحداث الرياضية، خشية زيادة معدل انتشاره بين الجماهير، التى تحضر تلك المنافسات.

 


وقرّر الاتحاد الإيطالى لكرة القدم بشكل رسمى تأجيل خمس مباريات بالدورى الإيطالى ضمن منافسات الجولة الـ26، التى كان من المقرر إقامتها أمس، وأبرزها مباراة القمة بين يوفنتوس وإنتر ميلان.

 

وحدّد الاتحاد الإيطالى لكرة القدم يوم 13 مايو المقبل موعداً لإقامة المباريات الخمس، التى تم تأجيلها من الجولة الـ26 بالدورى الإيطالى، وهى مباريات ميلان وجنوى، بارما وسبال، أودينيزى وفيورنتينا، وساسولو وبريشيا، بالإضافة إلى يوفنتوس وإنتر. حسبما نشر موقع "الوطن سبورت".

 


وكان الاتحاد الإيطالى لكرة القدم قرر فى وقت سابق إقامة عدة مباريات بمنافسات الدورى بدون جماهير، ورغم هذا القرار، فاجأ الاتحاد الإيطالى بقرار تأجيل المباريات.

 

الكرة الآسيوية


ووصل أثر فيروس كورونا السلبى، على كرة القدم الآسيوية، حيث قام الاتحاد الإماراتى لكرة القدم، بمخاطبة الاتحاد الآسيوى وأبلغه بشكل رسمى بجميع التدابير التى اتخذتها دولة الإمارات، حيث قرّرت وزارة الخارجية والتعاون الدولى منع السفر إلى بعض الدول، بالإضافة إلى قرار هيئة الطيران المدنى بشأن تعليق الرحلات من وإلى بعض الدول، ومنها إيران.

 

ودفع طلب الاتحاد الإماراتى نظيره الآسيوى بتأجيل عدة مباريات بدور المجموعات فى دورى أبطال آسيا، حيث تقرّر تأجيل مباريات أندية شباب الأهلى والوحدة الإماراتيين والتعاون السعودى أمام كل من شهر خودرو، واستقلال طهران وبيرسيبوليس الإيرانيين على التوالى، فى إطار الجولة الثالثة من دورى أبطال آسيا لكرة القدم لأجل غير مُسمى.

 

إلغاء بطولة العالم للناشئين،

ولم يتوقف تأثير «كورونا» على كرة القدم، بل امتد إلى عدة ألعاب أخرى، حيث قرّر الاتحاد الدولى لرفع الأثقال إلغاء بطولة العالم للناشئين، التى كان من المقرر إقامتها فى مدينة بوخارست عاصمة رومانيا، بدءاً من يوم 14 مارس الحالى، بسبب انتشار فيروس كورونا.

 

وأصدر الاتحاد الدولى لرفع الأثقال بياناً رسمياً أكد فيه إلغاء بطولة العالم للناشئين، وأن هناك احتمالات متزايدة بتعرّض البطولات القارية فى أبريل المقبل للإلغاء. وأكد الاتحاد أن المسابقة التى تم إلغاؤها كانت بمثابة حدث تأهيلى على المستوى الذهبى، وبالتالى فإن إلغاء تلك المنافسة سيُضعف آمال بعض الرياضيين الناشئين فى التأهيل للبطولات الكبرى.


أولمبياد طوكيو

وفى الإطار ذاته، تدرس اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو 2020، إلغاء تنظيم دورة الألعاب الأولمبية، المقرّرة فى يوليو المقبل، حال تفشى وانتشار فيروس كورونا على مستوى عالمى، والفشل فى السيطرة عليه، خلال المرحلة المقبلة بشكل تصعب معه إقامة تجمّعات بشرية ودورات مجمّعة. حسبما نشر موقع "الوطن سبورت".

 

وأكد ديك باوند، عضو اللجنة الأولمبية، فى تصريحات أبرزتها وكالة «أسوشيتد برس»، أن اللجنة المنظمة للأولمبياد تدرس إلغاء دورة الألعاب، وليس تأجيلها، حال الفشل فى السيطرة على الوباء الحديث الذى ضرب عدداً من البلاد حول العالم، وسط شكوك حول اختفائه قبل 24 يوليو المقبل، موعد انطلاق الدورة.

 

كما يفكر المسئولون عن إيقاد شعلة أولمبياد طوكيو 2020، المقررة بداية من مارس المقبل، فى تقليص مسيرتها حال استقرت اللجنة المنظمة على انطلاق البطولة، وهو تقليد يحدث قبل بدء دورة الألعاب الأولمبية، ويتمثل فى تبادل الشعلة بمسيرة تمتد إلى سبعة أيام داخل اليونان، على أن تسلم لمنظمى الدورة يوم 19 مارس.

 

ايقاف النشاط الرياضي بالكامل


وتسبّب فيروس كورونا فى إيقاف النشاط الرياضى كاملاً بعدد من البلاد، بشكل يعوق المنتخبات وجميع اللاعبين على المستوى الجماعى والفردى من الاستعداد للبطولات والدورات المقبلة بشكل طيب، خصوصاً الصين، التى أوقفت الأنشطة والفعاليات الرياضية العالمية والمحلية.

0 تعليق