100 مليون دولار خسائر شركات طيران الشرق الأوسط بسبب الفيروس

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تواصل آثار تفشى «كورونا» المميت فى دول العالم تمددها واتساع نطاقها لتشمل كبرى الأنشطة الاقتصادية وأسواق المال، إلى جانب الفعاليات العالمية الكبرى التى تقرر إلغاؤها، سواء لتحجيم انتشار الفيروس أو لأسباب تتعلق بقيود السفر التى تم فرضها من قبل بعض الدول، ما يكبّد شركات الطيران خسائر كبرى.

وذكر مسؤول فى الاتحاد الدولى للنقل الجوى «إياتا»، أمس، أن شركات الطيران فى الشرق الأوسط تكبدت خسائر تقدر بـ100 مليون دولار حتى الآن، بسبب تفشى «كورونا»، لافتًا إلى أنه يجب على الحكومات مساعدة الناقلات خلال هذه الفترة الصعبة، وأضاف محمد البكرى، نائب رئيس «إياتا» لإفريقيا والشرق الأوسط، أنه من المتوقع انخفاض مبيعات تذاكر شركات طيران الشرق الأوسط فى المنطقة خلال الأسابيع المقبلة، إذ ستواجه الإيرادات مخاطر فى حالة تمديد قيود السفر المفروضة فى آسيا، خاصة أن التقديرات الحالية تشير إلى خسائر بنحو 1.5 مليار دولار خلال العام الجارى، لشركات الطيران العالمية، بسبب الفيروس.

وخسرت أسواق الأسهم الآسيوية، 4.5 مليار دولار، وصناديق أمريكا اللاتينية، 3.8 مليار دولار فى فبراير الماضى، وأظهرت بيانات أولية لمعهد التمويل الدولى، أمس، أن مديرى المحافظ سحبوا 9.7 مليار دولار من أسهم الأسواق الناشئة، فى ظل مخاوف من «كورونا» أوقدت شرارة عمليات بيع فى الأصول عالية المخاطر، وكشفت المؤسسة أن الخسائر التى برزت بقوة فى آسيا وأمريكا اللاتينية خلال الشهر الماضى، وصلت بإجمالى التدفقات الخارجة من أسواق الأسهم والسندات فى الاقتصادات النامية إلى 11.9 مليار دولار منذ بداية العام، مقارنة بتدفقات داخلة قدرها 35.7 مليار دولار للفترة نفسها من 2019.

وفى اليابان، تضررت أنشطة المصانع وسجّلت أكبر انكماش فى نحو 4 سنوات فى فبراير.

وقال وزير الصحة الأردنى، سعد جابر، إن مواطنين قادمين من إيطاليا تبين إصابة أحدهما بـ«كورونا»، لافتًا إلى أنه سيتم فرض الحجر الذاتى على ذوى المصاب لمدة 14 يومًا، فى حين أعلنت السلطات الروسية، تسجيل أول إصابة لمواطن روسى قادم من إيطاليا أيضًا، كما أعلن وزير الصحة البرتغالى، مارتا تيميدو، أمس، تسجيل أول حالتى إصابة فى البلاد، وسجّلت إندونيسيا، أمس، أول إصابة لإندونيسيتين بعد أن خالطتا امرأة يابانية مصابة.

وسجّلت وزارة الصحة الكويتية، 10 إصابات جديدة ليرتفع العدد الإجمالى إلى 56 حالة، وفى البحرين 47 حالة، ولذا تقرر تأجيل المؤتمر الإقليمى لمتعاملى النفط إلى النصف الثانى من العام، بدلًا من أواخر مارس الجارى.

وأغلق «متحف اللوفر» الشهير فى باريس أبوابه لليوم الثانى، أمس، فيما أجرت الإدارة محادثات مع العاملين فيه لبحث المخاوف المتعلقة بـ«كورونا»، فى حين تسعى الحكومة لاحتواء تفشى الفيروس الذى أودى بحياة شخصين وأصاب نحو 130 فى فرنسا.

0 تعليق