حبس عاملين حاولا تهريب قطع أثرية ترجع للعصرين الروماني والبيزنطي

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 قررت نيابة كفر صقر، وبإشراف المستشار أحمد خفاجي، المحامى العام الأول لنيابات شمال الشرقية، حبس عاملين اثنين حاولا تهريب 422 قطعة يشتبه في أثريتها بدائرة كفر صقر، أربعة أيام على ذمة التحقيقات، وتشكيل لجنة من الآثار لفحص القطع المضبوطة ليبان مدى أثريتها من عدمه.


 كان اللواء عاط مهران، مساعد وزير الداخلية لأمن الشرقية، تلقى إخطارًا من العميد عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية، بشأن قيام مباحث الآثار برئاسة العقيد محمد رجب، رئيس مباحث السياحة والآثار بالشرقية، حيازة عامل - 39 عامًا، لبعض القطع

الأثرية بقصد الاتجار وعرضها للبيع.

 عقب تقنين الإجراءات تم استهداف العامل وضبطه وبرفقته عامل آخر، 27 عامًا، أثناء وجودهما بمركز كفر صقر، وبحوزتهما 442 قطعة أثرية، منها 345 عملة مختلفة ترجع للعصر الرومانى والعصر البيزنطى، و72 قطعة من الخرز على شكل عقد مصنوع من الألباستر تستخدم كتمائم، و13 تمثال أوشابتى مختلف الأشكال والأحجام ترجع لعصر الدولة القديمة، وتمثال يمثل الملك وبصحبته زوجته مصنوع من الألباستر يرتكز على

قاعدة مستطيلة مدون عليها من الخلف كتابات هيروغليفية ترجع لعصر الدولة القديمة، ورأس تمثال لأحد الأشخاص مصنوع من البازلت بطول حوالى 15 سم يرجع لعصر الدولة الحديثة.

  وكذلك مبخرة "على شكل حلزونى لها فوهة" بطول حوالى 5 سنتيمترات، مدون عليها كتابات هيروغليفية ترجع لعصر الدولة القديمة، وتمثال من الحجر الجيرى لشخصين في وضع الجلوس أحدهما من دون رأس مدون عليهما كتابات هيروغليفية.


 تم تحرير محضر بالواقعة، وضبط المتهمين، وبمواجهتهما بما أسفر عنه الضبط، اعترفا بحيازتهما للقطع المضبوطة بقصد الاتجار، وأنها من نتاج الحفر والتنقيب عن الآثار بمنطقة صان الحجر، واستعدادهما لتهريبها، تم التحفظ على المضبوطات والمتهمين تحت تصرف النيابة العامة التي أصدرت قرارها المتقدم.
 

0 تعليق