«الملا» يعرض مزايدة الذهب في كندا: نمتلك أقدم صناعة تعدين على مستوى العالم

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، إن مصر تسعى إلى جذب المستثمرين والشركات العالمية الكبرى للاستثمار بصناعة التعدين المصرية من خلال تهيئة مناخ جاذب ومواكبة الممارسات العالمية في هذه الصناعة؛ لدعم تحقيق رؤيتها لتحويل قطاع التعدين إلى مساهم قوي في الناتج القومي.

وأضاف «الملا»، خلال مشاركته بالمؤتمر والمعرض الدولي للتعدين المنعقد في تورنتو بكندا، حسبما ذكر بيان للوزارة، الثلاثاء، أن مصر تمتلك أقدم صناعة للتعدين على مستوى العالم وتزخر بالعديد من الفرص والثروات التعدينية غير المستغلة، فضلًا عن بنية تحتية عالية المستوى توسعت فيها الدولة خلال السنوات الأخيرة من طرق ومرافق وموانئ وخدمات، وكذلك مصادر الطاقة المتوفرة بما يمهد الطريق أمام نجاح الاستثمارات التعدينية في مصر.

وأوضح أن مصر اتخذت خطوات مهمة على أرض الواقع لتطوير قطاع التعدين وجذب الاستثمارات، وفي مقدمتها تعديل القانون المنظم للأنشطة التعدينية، وتعديل النظام الاستثماري والمالي في عقود الاستثمار لمواكبة أفضل الممارسات والأنظمة الاستثمارية المعمول بها عالميا، وتيسير الإجراءات للمستثمرين لتحفيزهم وسرعة البدء في الأنشطة والعمليات التعدينية.

وأشار إلى أن مصر تطرح منتصف الشهر الحالي مزايدة عالمية كبرى للبحث عن الذهب والمعادن المصاحبة، بإجمالي 320 قطاعا على مساحة حوالي 56 ألف كم بالمنطقة الواقعة بين خطي عرض (23- 28) درجة بالصحراء الشرقية والبحر الأحمر، وهي أول مزايدة يتم طرحها بعد تعديل القانون واعتماد الأنظمة والإجراءات الجديدة التي تم إقرارها.

ولفت إلى أن هذه الخطوات تم اتخاذها وفق نهج علمي تم تطبيقه بالتعاون مع استشاري عالمي متخصص لدراسة أوضاع قطاع التعدين وتشخيص التحديات والعقبات أمام تدفق الاستثمارات، ومن ثم الخروج بحلول واقعية لتذليلها والبدء في تطبيق تلك الحلول على أرض الواقع، مؤكدا أهمية تعظيم مساهمة التعدين في الناتج المحلي للدول التعدينية، والذي يتراوح بين 5 .0% و20%.

ونوه بأن زيادة الاستثمارات الوافدة إلى مصر سيدعم قدرتها على زيادة مساهمة التعدين في الناتج القومي، ومن ثم خلق قيمة مضافة كبيرة وعائدات وفرص عمل وتحقيق تنمية حقيقية، مشددًا على أهمية تضافر جهود الدول والشركات والمؤسسات العلمية في مجال التطوير المستمر للتكنولوجيا المستخدمة التكنولوجيا في أعمال البحث والتعدين، بما يؤدي إلى تقليل التكاليف، وبالتالي يؤدي إلى إتاحة موارد تساعد على التحول إلى التعدين الأخضر.

يشار إلى أن فعاليات القمة الدولية الوزارية للتعدين تمثل حدثا أساسيا يعقد كل عام ضمن فعاليات المؤتمر الدولي للتعدين بكندا، وشارك فيه وزراء ومسؤولو أكثر من 10 دول كبرى في مجال التعدين، من أبرزها الولايات المتحدة، التي شارك ممثلًا عنها مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الطاقة فرانسيس فانون، بالإضافة إلى كل من (تشيلي- جنوب أفريقيا- فنلندا- الإكوادور).

واستعرض وزير البترول، النموذج المصري الجديد في ظل تطوير قطاع التعدين وإجراء العديد من الإصلاحات لتحسين مناخ الاستثمار في هذا القطاع الحيوي.

وناقش المشاركون الموضوع الأساسي للقمة هذا العام، وهو مساهمة التعدين في التنمية المستدامة للدول للحفاظ على البيئة والمجتمع وسبل التحول إلى التعدين الأخضر، كما تم مناقشة واستعراض أفضل التجارب والممارسات العالمية لتطوير صناعة التعدين، بالإضافة إلى التعاون الدولي في حوكمة قطاع التعدين.

0 تعليق