التدخل التركي في ليبيا كان بإيعاز من دولة كبرى

الموجز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الموجز

قال اللواء محمد الواحد خبير الأمن القومي والمتخصص في الشئون الإفريقية، إن التدخل التركي في ليبيا كان بإيعاز من دولة كبرى، لأن هذا التدخل كان ضد قرارات الأمم المتحدة وانتهاك صارخ للقوانين الدولية يؤكد أن هناك من يتواطأ في الأزمة الليبية.

وأضاف خلال لقائه مع الإعلامي مصطفى بكري في برنامج «حقائق وأسرار» المذاع على قناة «صدى البلد»، أن القارة الأفريقية شبعت من التدخلات الاستخباراتية المتمثلة في تأجيج الصراعات والانقلابات وفرض العقوبات وغيرها.

وأكد أن تشابك  المصالح  في الدولة الليبية أدي لتعقد الأزمة هناك، لافتا إلى أن مؤتمر برلين كان يقيم الدول القوية ولا مكان للدول الضعيفة ، حيث إن استخدام القوى بات هو المسيطر في المجتمع الدولى.

وأشار خبير الأمن القومي إلى أن هناك قوات دولية داخل المنطقة على رأسهم القاعدة الأمريكية في "جيبوتي" قوامها 2000 جندي، ولها مكاتب فرعية في المنطقة.

ولفت اللواء محمد عبدالواحد خبير الشئون الإفريقية: "قوام القوات الأمريكية الموجودة في إفريقيا حوالي 7 آلاف جندي وعلى الرغم من ذلك الإرهاب يستشري في البلدان الإفريقية". 

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق